الفتنة الكبرى: الجزئين الأول والثاني

140 د.م.

هذا حديث أريد أن أخلصه للحق ما وسعى إخلاصه للحق وحده، وأن أتحرى فيه الصواب ما استطعت إلى تحري الصواب سبيلا، وأنْ أحمل نفسي فيه على الإنصاف لا أحيد عنه ولا أمالئ فيه حزبا من أحزاب المسلمين على حزب، ولا أشايع فيه فريقا من الذين اختصموا في قضية عثمان دون فريق؛ فلست عثماني الهوى، ولست شيعة لعلي، ولست أفكر في هذه القضية كما كان يفكر فيها الذين عاصروا عثمان واحتملوا معه ثقلها وجنوا معه أو بعده نتائجها.

التصنيفات: ,

الوصف

إسم الكاتب: طه حسين
دار النشر: دار المعارف
تاريخ النشر: